ممثلية حقوق الإنسان

- الإرهاب هو الأعمال التي من طبيعتها أن تثير لدى شخص ما الإحساس بالخوف من خطر ما بأي صورة . 2- الإرهاب يكمن في تخويف الناس بمساعدة أعمال العنف . 3- الإرهاب هو الاستعمال العمدي والمنتظم لوسائل من طبيعتها إثارة الرعب بقصد تحقيق أهداف معينة . 4- الإرهاب عمل
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
تعريف بالممثليه: ممثلية سورية لحقوق الإنسان هيئة حقوقية إنسانية مستقلة ومحايدة، تعنى أساساً بالدفاع عن الحريات العامة وحقوق الإنسان السوري من خلال وسائل عديدة تتضمن: 1- كشف الانتهاكات والتعديات على حقوق الإنسان السوري والحريات الأساسية في سورية، ونشرها في وسائل الإعلام، ومخاطبة من يهمه الأمر، ومتابعتها لدى الجهات ذات الصلة. 2- إجراء الأبحاث ونشر الكتب والدراسات المتعلقة بالحريات الأساسية وحقوق الإنسان في سورية، على أسس البحث العلمي والتحقق الميداني. 3- إصدار التقارير بأنواعها والقيام بالحملات الإنسانية وعقد الندوات والمقابلات للتعريف بقضايا حقوق وواجبات الإنسان في سورية. 4- نشر الوعي وثقافة حقوق الإنسان والحريات العامة في المجتمع السوري، وتشجيعهم على المطالبة بحقوقهم الإنسانية والحريات العامة حتى تحصل التغييرات التي تكفل هذه الحقوق بالوسائل السلمية وطبقا للدستور السوري . 5- تلتزم اللجنة السورية لحقوق الإنسان بمبدأ التعاون مع الهيئات والمنظمات والمراكز والجمعيات غير الحكومية، المتخصصة في الدفاع عن حقوق الإنسان، مع الاحتفاظ بالاستقلالية الكاملة في عمل اللجنة. 6- توثيق وارشفة الاعتداآت الارهابية التي تحصل على الارض السورية . 7- كشف الجهات المزيفة التي تتلطى بستار لجان او منظمات حقوق الانسان. و نظراً للمهام الكبيرة الملقاة على عاتق ممثلية حقوق و واجبات الإنسان، ونظراً لتطلعات المنظمات الحقوقية المهتمة بحريات الإنسان الإقليمية والدولية، وكذا آمال المواطن السوري في هذه ممثلية .. فإن هذه الأخيرة بحاجة الى الانخراط وبالسرعة المطلوبة في العمل المؤسس والقائم على نهج وخطة واضحين. لا يمكن أن تتحقق الأهداف من تشكيل ممثلية للحقوق و الواجبات ، والتي ذكرت في مؤتمر تأسيسها، ما لم تكن هنالك خطة استراتيجية وأهداف واضحة وواقعية يمكن تحقيقها. تأكيد الممثلية الوطنية لحقوق و واجبات الإنسان، على ضرورة وضع خطة وطنية للحقوق و للواجبات يتم من خلالها رسم الملامح المستقبلية، وكان لافتاً ومهماً، خاصة وأنه وضع الأسس لأولويات المرحلة المقبلة كنشر ثقافة حقوق و واجبات الإنسان والتعريف بها بصفتها الضامن الأول لتمكين المواطنين من تحصيل والدفاع عن حقوقهم والتعرف على لواجباتهم. ونظراً لضرورة إثراء الرأي العام السوري وإشراكه في التفكير والتنظير لعمل الممثلية حقوق و واجبات ، والتزاماً بمبدأ الشفافية بقدر الإمكان، رأينا أن نفكر بصوت مسموع بشأن وضع تصور أولي لاستراتيجية وطنية لحقوق و واجبات الإنسان، يمكن العمل عليها من أجل إنجازها. إن ما نقترحه هنا مجرد أفكار للبناء عليها والحوار حولها نظراً للحاجة الى تلك الخطة والى الحاجة الى آراء أصحاب الرأي و الاهتمام بالشأن الحقوقي ، وتداول النقاش معهم علناً بشأنها
ممثلية حقوق الانسان
هل انت مهتم بالإعلام ---------------- هل تود ان تكون اعلاميا لامعا
مواقعنا
المواضيع الأخيرة
» شهداء الجيش العربي السوري
الثلاثاء مايو 01, 2012 11:11 am من طرف علي اسمندر

» الشهداء المدنيين اللذين قضوا في العمليات الارهابية في سورية
الثلاثاء مايو 01, 2012 10:58 am من طرف علي اسمندر

» هل انت اعلامي
الأحد فبراير 05, 2012 9:59 pm من طرف tajamo3

» الحرب القذرة
الخميس نوفمبر 17, 2011 10:02 pm من طرف tajamo3

» هل الحب جريمة
الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 4:57 am من طرف زائر

» مستقبل جماعة الإخوان المسلمين
السبت نوفمبر 05, 2011 9:23 pm من طرف علي اسمندر

» سكن سوريا واكل فيها وشرب مائها ورمى حجرة بالماء قذر من العراق اسمه جواد البشيتي
الجمعة نوفمبر 04, 2011 5:14 pm من طرف ميثّاق

» الانسحاب الأمريكي .. ولعبة الأقاليم -هم أسباب تفوق معسكر معاوية على جيش الإمام علي (ع )، هي الطريقة التي يتم بها اتخاذ القرارات،
الجمعة نوفمبر 04, 2011 4:51 pm من طرف ميثّاق

» اتوبور العمل اللاعنفي
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 8:34 pm من طرف علي اسمندر

» أوتبور مالها وما عليها في استنهاض الشعوب العربية
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 7:53 pm من طرف علي اسمندر

» أوتبور منظمة لعبت بالشعوب العربية لكن ابى السوريين الا ان يكونوا اكثر قوة من كل قوى العالم
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 7:35 pm من طرف علي اسمندر

» دور الفكر الإبداعي في بناء وتحسين أداء المنظمات المعاصرة
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 6:40 pm من طرف علي اسمندر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 25 بتاريخ الأحد أكتوبر 28, 2012 6:50 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 الحرب القذرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tajamo3
Admin


عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 26/08/2011

مُساهمةموضوع: الحرب القذرة    الخميس نوفمبر 17, 2011 10:02 pm


( إن الحرب التي لا تستند لقيم أخلاقية تُفقد الجندي روحه الإنسانية وشرف الجندية فيتحول إلى مرتزق يقتل من أجل المال ) رسالة الى الفارين من الجيش السوري
1- استراتيجية فن الحرب
لقد حدّد الفيلسوف العسكري الصيني "صن تزو" (512 ق م) في كتابه فن الحرب معنى "الإستراتيجية Strategy" بأنها: فن تنظيم الجيوش وتنسيق القوى ووضع الخطط العسكرية في المعركة، وهي الخطة الشاملة؛ ولكن ما هو الغرض من الإستراتيجية العسكرية؟
ربما يمكننا القول بأن الهدف من الإستراتيجية هو تحقيق ميزة عسكرية استراتيجية على العدو في الميدان قبل بدء المعركة، وهنا نجد أن صن تزو لم يذكر شيئاً قبل نحو 2500 سنة ق م عن حرب بين جيش وشعب، بل حرب بين جيشين بغض النظر عن موازين القوى العسكرية لكلا الجيشين، لذا نراه يتحدث ويصف الجيوش التي تنفذ استراتيجيتها العسكرية في مواقع وأماكن تسمح بتجمع أعداد الجيوش الكبيرة والمعدات الثقيلة المرافقة للجيش والتي غالباً ما تكون خارج المدن وأماكن تجمع السكان، أما اليوم وبعد مشاهدتنا لما يحدث في سورية مما يمكن وصفه بالردة الارهابية على الإنسانية و استمرار العنف تحت غطاء السلمية ينبئ بفساد العقيدة لدى بعض الاشخاص والروح الوطنية فانشقوا عن ذلك الجيش المتمتع لقيمه العسكرية وروح الإنسانية. لدى الجيش السوري الأمر الذي أثار حفيظة بعض العربان وممن حافظوا على عقيدتهم السلفية والارهابية القميئة التي تملى عليهم من دول واجهزة استخبارت مدتهم بالمال والسلاح وجعل روح القتل والخطف والترهيب والترويع عقيدة القتالية يمارسونها تحت حجة الحراك السلمي لمتطلبات الحرية.
2- الحــــــرب القــــذرة
إن استراتيجية الحرب القذرة dirty war تهدف إلى تحقيق الهدف العسكري بغض النظر عن الخسائر والضحايا الأبرياء، حيث لا تأخذ هذه الأنواع من الحروب في حسابها الخسائر الإنسانية أو الحضارية، ولكنها تركز على سحق العدو لإخضاعه باستخدام القوة التدميرية المفرطة التي تهدم المكان وبنية الإنسان بل وحتى الحيوان والحياة، بما في ذلك دور العبادة والمقدسات، لإرسال رسالة للعدو مفادها بأننا جئنا لسحقكم وماضون في ذلك إلى النهاية حتى لو تم استسلامكم كما كان التتار يفعلون في حروبهم مع أعدائهم، ويبدو أن بعض الدول العربية قد تبنت تلك الإستراتيجية القذرة، فما تؤكده الحقائق والتقارير الإخبارية من تصاعد مستمر ودون توقف لعمليات الخطف والقتل الممنهج والذبح وتقطيع اوصال الشهداء من الجيش والامن باستخدام الالغام والأسلحة،الرشاشة وأن الأسد وشعبه وجيشه العقائدي ماضون في تلك الحرب الكونية القذرة حتى نهايتها بالحسم الساحق للقتلة وكسر شوكة الارهاب كما يأملون .
3- سيناريو الحسم
وكشعب سوري خبر الارهاب وخبر المؤامرة نتفق في التوجه مع رؤية الأسد أنه لابد من حسم لإرهاب الدول المحيطة لسورية ، الأمر الذي يثبت تمتع الدبلوماسية العربية والاجنبية بحالة من حالات العته السياسي الذي خسروا بسببها احترام الشعب السوري وان الدبلوماسية الدولية وعلى رأسها قطر وتركيا تركيا، وكذلك العته الامبريالي التأمري. إذاً فالسيناريو الليبي مع بعض التعديلات الطفيفة التي تناسب الخصوصية السورية بات هو الأقرب بل وربما هو الحل الوحيد للإطاحة بالنظام كما تحاول بعض الدول تسويقه عبر وسائلها اعلامية وغيرها الذي يُدرك أن خسائره مؤكدة امام جلد السوريين قيادة وجيش وشعب وتزداد بشكل متضاعف وأنه لم يبق لهم سوى مخرج واحد عبر تصدير الأزمة للمنطقة من خلال اللعب بالورقة الطائفية و إشعال حرب إقليمية " شيعية سنية " مقحمين حزب الله، و إيران
4- الحرب الإعلامية القذرة
وبالطبع يواكب هذه الحرب القذرة " حرباً إعلامية قذرة " تهدف لإضعاف وتدمير الروح المعنوية لدى السوريين من خلال اتباع استراتيجية إعلامية
بعدة تكتيكات منها:
1- تكتيك صناعة العدو : انه لا وجود لمُندسين ومخرّبين بين المُتظاهرين، رغم بث اعترافات وعرض أسلحة لإثبات وجودهم.
2- تكتيك الصدمة والرعب : من خلال تصوير وبث عمليات عسكرية و القتل والتعذيب الوحشي لإرهاب الجيش والامن ضد المواطنين وزادوا مصطلح شبيحة وتعني مرتزقة
3-تكتيك تحشيد الرموز : لتبرير وجود الكم الكبير من المعارضة وتضخيم ما سمي الحمله العسكرية من خلال الترويج لفكرة ان الجيش يقتل ويدمر ويختطف ايا كان .
4- تكتيك التهوين من الشعب السوري : حيث يطلق عليها مصطلحات إعلامية من قبيل أزمة أو احتجاجات أو مظاهرات إلى غير ذلك من الألفاظ. وعموماً وبالرغم من كل موجات التضليل الإعلامي للسيطرة على الرأي العام السوري، الأمر الذي يدفعنا لنكون يدا واحدة الشعب والجيش نقاتل المندسين ونقضي على المخربين وأن كل هذه الحيل الالتفافية لم تفلح في الإقناع بمصداقية رسالتها الإعلامية فخرج السوريين يقولون " الإعلام المضلل كاذب .. كاذب .. كاذب.. " ولعلّ وهذا ما أكده استطلاع الرأي الذي قامت به الدائرة العربية للدراسات والبحوث الاستقصائية من خلال
نتيجة الاستفتاء على سؤال جاء فيه:
هل تصدق وجود جماعات مسلحة ومخربين في سورية؟
-------------------------------------------
حيث صوتت الأغلبية الساحقة من المشاركين " نعم " بنسبة 85.2 % ، مقابل إقتناع نسبة 10.3 % والاخرين لم يجيبوا، مما يعني أن الانظمة العربية والامبريالية قد فشلت فشلاً ذريعاً في إدارة حربه الإعلامية، ومع ذلك لا زالت مصرة على استكمالها بمزيد من عمليات التضليل الإعلامي عن عدم وجود قتلة وارهابيين في مُعظم من المدن السورية.الأمر الذي سيحدث تحولاً استراتيجياً في إدارة ما يسمى الثورة السلمية بحيث يتحول معه النظام إلى مُدافع بدلاً من مهاجم ويضفي مزيداً من المشروعية السياسية للقتلة والارهابيين (الثوار) لكن قوتنا وتماسكنا فتت المؤامرة .و أن الأمور تحت السيطرة وأنه جيشنا يحقق نجاحات عسكرية لن يُعلن عنها في معركته ضد المخربين والقتلة والجواسيس.كما ان الثقة الثابتة بالجيش وقيادته "على عكس ما تروج له وسائل الاعلام القذرة " للفت من عضد الجيش والشعب في الداخل ومحاولة لدعم ما يسمى معارضة الخارج على كسب معركة الخارج بإجبار المجتمع الدولي على التعامل معهم على انهم بديل النظام.الظهور الإعلامي لرموز المجتمع وبخاصة رجال الدين الرافضين لمنهج الطائفية التي تروجه وسائل الاعلام وغيرها لكشف حقيقة الفتاوى والمؤامرة للذين فقدوا الشرعية الأخلاقية .
ان الإمعان في التضليل من خلال خلق حوارات مع المعارضة المدجنة في الخارج التي صنعها التأمر في الخارج من عملاء وخونة ومرتزقة خلال الازمة على الداخل والخارج بتمرير رسالة الاعتراف بهم كممثل شرعي للسوريين و الإصلاحات بهدف تأجيج الشعب لاغتنام الوقت لتدمير بنية الشعب السوري من مؤسسات وغيرها. تصفية أبرز القيادات والنشطاء الميدانيين الوطنين بعد خطفهم واجبارهم على ارسال رسائل انهم انشقوا عن الحكومة كما نجد بعض القتلة والخونة الذين يتبجحون انهم تركوا الجيش والتحقوا بمجموعات القتلة وهم اساسا لا ينتمون الى المؤسسة العسكرية اطلاقا بل هم مطلوبين للعدالة بجرائم جنائية مختلفة اعتقدوا ان بفعلتهم سينجون من العقاب .
السعي لتشويه صورة المعارضة الداخلية الوطنية واظهار رموز المؤامرة التي فرت من سورية التي رفضت الحوار مع السلطة تطبيقا لإملآت الاجندة الصهيوميركية المتمثلة بقطر وتركيا وغيرها من الحكومات العربية المشاركة في المؤامرة.
ان نشر الفيديوهات المفبركة والمزورة التي تصور أعمال القمع والقتل والمداهمات التي يقوم بها الجيش و(الشبيحة) بهدف إثارة الفزع والرعب لثنيهم عن الإستمرار في الصمود من جهة، للوصل الى إحباطهم لتسميتهم الأغلبية الصامتة من جهة أخرى. التحريض على الفتنة الطائفية والحرب الأهلية وتقسيم البلاد كما فعل تم في العراق
وتأتي كل هذه الخطوات في إطار عمليات الحرب القذرة لتفتيت سورية التي تزداد توهجاً وإلهاماً يوماً بعد يوم، حيث يثبت السوريين أنهم لديهم عزيمة جبارة وإرادة لا تلين وأنهم لا يفهمون أو يشعرون بأن الارادة السورية عندما تقوم لا يمكن أن تخمد بالقوة لأنها تمتلك القوة مع استمرار محاولة عرقلتها بكل المعوقات لكنها ستدوس المؤامرة واصحابها، مُخلفةً ورائها ركام المؤامرة وفلولها التي ستحاول ستر سوئتها المفضوحة بعباءة الثورة .
لقد وردت مقولة رائعة لعل لا احد يفهمها كما تعني حقيقة ان سورية الرب حاميهافهل احد منكم يفلسفها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://misaq.arabepro.com
 
الحرب القذرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ممثلية حقوق الإنسان :: مدارج :: دراســــــــات وأبحاث إعــــــــــــلامية :: مشروع الإعلام الشبابي :: اعلام الشباب السوري-
انتقل الى: