ممثلية حقوق الإنسان

- الإرهاب هو الأعمال التي من طبيعتها أن تثير لدى شخص ما الإحساس بالخوف من خطر ما بأي صورة . 2- الإرهاب يكمن في تخويف الناس بمساعدة أعمال العنف . 3- الإرهاب هو الاستعمال العمدي والمنتظم لوسائل من طبيعتها إثارة الرعب بقصد تحقيق أهداف معينة . 4- الإرهاب عمل
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
تعريف بالممثليه: ممثلية سورية لحقوق الإنسان هيئة حقوقية إنسانية مستقلة ومحايدة، تعنى أساساً بالدفاع عن الحريات العامة وحقوق الإنسان السوري من خلال وسائل عديدة تتضمن: 1- كشف الانتهاكات والتعديات على حقوق الإنسان السوري والحريات الأساسية في سورية، ونشرها في وسائل الإعلام، ومخاطبة من يهمه الأمر، ومتابعتها لدى الجهات ذات الصلة. 2- إجراء الأبحاث ونشر الكتب والدراسات المتعلقة بالحريات الأساسية وحقوق الإنسان في سورية، على أسس البحث العلمي والتحقق الميداني. 3- إصدار التقارير بأنواعها والقيام بالحملات الإنسانية وعقد الندوات والمقابلات للتعريف بقضايا حقوق وواجبات الإنسان في سورية. 4- نشر الوعي وثقافة حقوق الإنسان والحريات العامة في المجتمع السوري، وتشجيعهم على المطالبة بحقوقهم الإنسانية والحريات العامة حتى تحصل التغييرات التي تكفل هذه الحقوق بالوسائل السلمية وطبقا للدستور السوري . 5- تلتزم اللجنة السورية لحقوق الإنسان بمبدأ التعاون مع الهيئات والمنظمات والمراكز والجمعيات غير الحكومية، المتخصصة في الدفاع عن حقوق الإنسان، مع الاحتفاظ بالاستقلالية الكاملة في عمل اللجنة. 6- توثيق وارشفة الاعتداآت الارهابية التي تحصل على الارض السورية . 7- كشف الجهات المزيفة التي تتلطى بستار لجان او منظمات حقوق الانسان. و نظراً للمهام الكبيرة الملقاة على عاتق ممثلية حقوق و واجبات الإنسان، ونظراً لتطلعات المنظمات الحقوقية المهتمة بحريات الإنسان الإقليمية والدولية، وكذا آمال المواطن السوري في هذه ممثلية .. فإن هذه الأخيرة بحاجة الى الانخراط وبالسرعة المطلوبة في العمل المؤسس والقائم على نهج وخطة واضحين. لا يمكن أن تتحقق الأهداف من تشكيل ممثلية للحقوق و الواجبات ، والتي ذكرت في مؤتمر تأسيسها، ما لم تكن هنالك خطة استراتيجية وأهداف واضحة وواقعية يمكن تحقيقها. تأكيد الممثلية الوطنية لحقوق و واجبات الإنسان، على ضرورة وضع خطة وطنية للحقوق و للواجبات يتم من خلالها رسم الملامح المستقبلية، وكان لافتاً ومهماً، خاصة وأنه وضع الأسس لأولويات المرحلة المقبلة كنشر ثقافة حقوق و واجبات الإنسان والتعريف بها بصفتها الضامن الأول لتمكين المواطنين من تحصيل والدفاع عن حقوقهم والتعرف على لواجباتهم. ونظراً لضرورة إثراء الرأي العام السوري وإشراكه في التفكير والتنظير لعمل الممثلية حقوق و واجبات ، والتزاماً بمبدأ الشفافية بقدر الإمكان، رأينا أن نفكر بصوت مسموع بشأن وضع تصور أولي لاستراتيجية وطنية لحقوق و واجبات الإنسان، يمكن العمل عليها من أجل إنجازها. إن ما نقترحه هنا مجرد أفكار للبناء عليها والحوار حولها نظراً للحاجة الى تلك الخطة والى الحاجة الى آراء أصحاب الرأي و الاهتمام بالشأن الحقوقي ، وتداول النقاش معهم علناً بشأنها
ممثلية حقوق الانسان
هل انت مهتم بالإعلام ---------------- هل تود ان تكون اعلاميا لامعا
مواقعنا
المواضيع الأخيرة
» شهداء الجيش العربي السوري
الثلاثاء مايو 01, 2012 11:11 am من طرف علي اسمندر

» الشهداء المدنيين اللذين قضوا في العمليات الارهابية في سورية
الثلاثاء مايو 01, 2012 10:58 am من طرف علي اسمندر

» هل انت اعلامي
الأحد فبراير 05, 2012 9:59 pm من طرف tajamo3

» الحرب القذرة
الخميس نوفمبر 17, 2011 10:02 pm من طرف tajamo3

» هل الحب جريمة
الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 4:57 am من طرف زائر

» مستقبل جماعة الإخوان المسلمين
السبت نوفمبر 05, 2011 9:23 pm من طرف علي اسمندر

» سكن سوريا واكل فيها وشرب مائها ورمى حجرة بالماء قذر من العراق اسمه جواد البشيتي
الجمعة نوفمبر 04, 2011 5:14 pm من طرف ميثّاق

» الانسحاب الأمريكي .. ولعبة الأقاليم -هم أسباب تفوق معسكر معاوية على جيش الإمام علي (ع )، هي الطريقة التي يتم بها اتخاذ القرارات،
الجمعة نوفمبر 04, 2011 4:51 pm من طرف ميثّاق

» اتوبور العمل اللاعنفي
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 8:34 pm من طرف علي اسمندر

» أوتبور مالها وما عليها في استنهاض الشعوب العربية
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 7:53 pm من طرف علي اسمندر

» أوتبور منظمة لعبت بالشعوب العربية لكن ابى السوريين الا ان يكونوا اكثر قوة من كل قوى العالم
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 7:35 pm من طرف علي اسمندر

» دور الفكر الإبداعي في بناء وتحسين أداء المنظمات المعاصرة
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 6:40 pm من طرف علي اسمندر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 25 بتاريخ الأحد أكتوبر 28, 2012 6:50 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

  العدوان الاستعماري العسكري لحلف الناتوعلي ليبيا مشروع احتلال مباشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي اسمندر
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 18/09/2011

مُساهمةموضوع: العدوان الاستعماري العسكري لحلف الناتوعلي ليبيا مشروع احتلال مباشر   الخميس سبتمبر 29, 2011 9:26 pm


تكرر حركة الديمقراطية الشعبية إدانتها للعدوان العسكري الاستعماري علي ليبيا الذي قاده ولا يزال يقوده حلف الناتو – الذراع العسكري للامبريالية – بغطاء رجعي ليبي عربي. وتعده مشروع احتلال دولة عربية شقيقة وحلقة من حلقات المشروع الاستعماري المشهر في وجه الشعوب العربية وغيرها من شعوب الجوار المعروف باسم مشروع الشرق الأوسط الكبير أو الجديد، وهو المشروع الذي باشرت امريكا وحلفائها الاستعماريين تنفيذه بدءا باحتلال العراق وتمزيقه ويستهدف احكام السيطرة الاستعمارية علي المنطقة العربية وجوارها وحكمها حكما مباشرا من خلال تفكيك دولها وتقسيمها علي أسس دينية طائفية ومذهبية وعرقية وجهوية.
كما ترفض كل ما يترتب علي هذا العدوان من اسقاط للنظام الليبي بالقوة العسكرية الخارجية الاستعمارية ومن تنصيب لحكومة ما يسمي بالمجلس الوطني الانتقالي المفروض من قبل الدول الاستعمارية والمرتبط أغلب أعضائه عضويا بأجهزة مخابراتها والذين ينتظرون الآن أمر أسيادهم للوثوب علي طرابلس من داخل إحدي البوارج الحربية أو من علي متن إحدي طائرات الأباتشي لحلف الناتو.
مرة أخري ينجح أعداؤنا في تلغيم وتشويش رؤية ومواقف الكثير من القوي السياسية الوطنية المصرية والعربية لمسببات وأهداف عدوان الامبريالية علي ليبيا بالتستر وراء ذريعة حماية المدنيين الليبيين من قمع القذافي ونظامه ونشر الديمقراطية، فراحت تلك القوي تلهث لتهنئة “الثورة” الليبية وانتصارها واعتبارها حلقة من حلقات الربيع العربي والتي تستعيد به الدول العربية ” وجودها الفاعل في مواجهة سياسة العولمة الرأسمالية ” ( علي حد ما جاء ببيان الحزب الاشتراكي المصري علي سبيل المثال !! ).
أليست العولمة الرأسمالية هي الاستعمار الجماعي الذي يرفع ويقبل ” الثوار ” أعلام دوله في بنغازي وطرابلس علي رءوس الأشهاد، وأليست سياستها – المطلوب مواجهتها – هي سياساته التي لاتعشق سوي سفك دماء الشعوب، وتدمير وتجفيف مقدراتها البشرية والمادية سعيا وراء مزيد من التوسع والسيطرة المحمومتين علي خيرات تلك الشعوب وثرواتها ؟.
هل نسيت تلك القوي العراق ومصيره وذرائع غزوه ؟ الا زالت متشبثة بضلالة تقاطع المصالح بين مشروعنا الوطني للديمقراطية والمشروع الأمريكي لنشرها في العالم العربي ؟ الا تتذكر وتتعظ بما كشف عنه قائد حلف الناتو السابق ” ويسلي كلارك ” في مذكراته من أن إدارة بوش وضعت استراتيجية عسكرية منذ عام 2000 تتضمن شن حروب ضد سبع دول لتغيير نظم الحكم فيها تبدأ بالعراق وسوريا وتنتهي بإيران، أما الدول الأربعة الأخرى التي ذكرها في أكثر من حديث تليفزيوني فهي لبنان وليبيا والصومال والسودان ؟ وهل فقدت ذاكرتها وتحاول افقادها لشعوبها فصدقت أن حلف الناتو تحول فجأة إلي جمعية للرفق بالإنسان ( الليبي ) وحقوقه وحريته ؟.
لا يدرك أصحاب هذه المواقف ان بمباركتهم وتهنئتهم ” لثوار الناتو ” إقرار منهم بمبدأ حق الامبريالية وذراعها العسكري في التدخل في شئون الدول وتغيير أنظمتها بالقوة المسلحة وخلق ” الثورات ” بمقاس أهدافها وهي التي لن تعدم الاستناد إلى أو خلق الذرائع لتمرير تدخلها وعدوانها ؟.
هل اعتبر أصحاب هذه المواقف أن قيادة التحول الديمقراطي في المنطقة قد اضطلعت به قطر والإمارات والسعودية وغيرها من المحميات الأمريكية في الخليج ومشيخاتها الاستبدادية الرجعية الظلامية؟.
لا تضعف تلك المواقف المؤيدة ” لثورة ” استقوت بالاستعمار و” انتصرت ” عبر حمم مقذوفات طائراته وأسلحته المتقدمة الممنوحة ” لثوارها ” ووحداته الخاصة المحاربة علي الأرض الليبية، فضلا عن إدارة مجلس قيادة تلك ” الثورة ” ( مجلس الخزي والعمالة ) من قبل الصهيوني برنار هنري ليفي والاستعماري القح فيلتمان وغيرهما من أركان قادة أعداء بلادنا، ألا تضعف تلك المواقف وحدة القوي الوطنية أمام العدوانية الاستعمارية الأمريكية الأوروبية الجامحة وتحبط نزوع الجماهير لطريق المقاومة والتحرير وإنهاء الوصاية والتبعية الاستعمارية الذي لا يزال يتحسس موقع أقدامه في مصر وأغلب الدول العربية ؟
إن أهداف العدوان الاستعماري الأطلسي علي ليبيا واضحة لكل ذي بصيرة. الهدف الأول (المباشر) هو الإجهاز علي الدولة الليبية الهشة وتقسيمها وتمزيق أوصال شعبها علي أسس قبلية وثأرية وجهوية وعرقية ودينية، ودفع النزعات الانفصالية عبر إعلاء الشعار الاستعماري المضلل ” توزيع السلطة والثروة ” وإدخال المجتمع الليبي أتون حرب أهلية مديدة ( بدت تلوح معالمها علي الأرض ) مما يشكل الذريعة الجديدة للتدخل ” الدولي ” واضطلاع حلف الناتو بإرسال قواته البرية لحفظ السلم وحماية المدنيين بقرار جديد من مجلس الأمن أو حتي بدونه. وبذلك تكون ليبيا المترامية الأطراف والقليلة السكان والغنية بالبترول قد احتلت احتلالا عسكريا مباشرا لتصول وتجول فيها الشركات الاحتكارية الاستعمارية بتأمين قوات دولها وقواعدها العسكرية المنتشرة علي الأراضي الليبية. أما الهدف الثاني فهو الوثوب الامبريالي إلي قلب القارة الأفريقية الواعدة بخيراتها إنطلاقا من بوابة المستعمرة الليبية مرورا بالجزائر – الدولة المحورية إقليميا – لتفكيكها واحتلالها أو تركيعها في الحد الأدني.
أما عن مصرنا الحبيبة فيكتمل بالوجود العسكري الاستعماري الثقيل لليبيا استكمال تطويق حدودها من الجهات الأربع والضغط علي ثورتها لتدجينها وتوجيه سياستها بالمخالفة لتطلعات شعبنا في استعادة الاستقلال الوطني لبلادنا كشرط أولي للنهوض والتقدم السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
والحركة إذ تكرر إدانتها للعدوان الاستعماري الهمجي علي ليبيا الشقيقة، تدعو الشعب الليبي ( وكل الشعوب العربية ) وقواه ورموزه الاجتماعية والسياسية الوطنية الحقيقية إلي التوحد حول مهمة رئسية واحدة وهي رفض ومقاومة الوجود والتدخل الاستعماري العسكري والسياسي علي أرض ليبيا، وإلي نبذ ومحاصرة قوي النخاسة والعمالة لأعداء بلادنا ممن يدعون تمثيل ثوراتنا الوطنية وهم يهدفون في الحقيقة إلي تسليم بلادنا لقمة سائغة مهلهلة لأسيادهم الاستعماريين، واعتلاء ظهور بوارجهم ودباباتهم وتسويق الحكم الاستعماري الكريه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العدوان الاستعماري العسكري لحلف الناتوعلي ليبيا مشروع احتلال مباشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ممثلية حقوق الإنسان :: مدارج :: المـــــــدرج الثقافـــــي :: إصدارات جديدة-
انتقل الى: