ممثلية حقوق الإنسان

- الإرهاب هو الأعمال التي من طبيعتها أن تثير لدى شخص ما الإحساس بالخوف من خطر ما بأي صورة . 2- الإرهاب يكمن في تخويف الناس بمساعدة أعمال العنف . 3- الإرهاب هو الاستعمال العمدي والمنتظم لوسائل من طبيعتها إثارة الرعب بقصد تحقيق أهداف معينة . 4- الإرهاب عمل
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
تعريف بالممثليه: ممثلية سورية لحقوق الإنسان هيئة حقوقية إنسانية مستقلة ومحايدة، تعنى أساساً بالدفاع عن الحريات العامة وحقوق الإنسان السوري من خلال وسائل عديدة تتضمن: 1- كشف الانتهاكات والتعديات على حقوق الإنسان السوري والحريات الأساسية في سورية، ونشرها في وسائل الإعلام، ومخاطبة من يهمه الأمر، ومتابعتها لدى الجهات ذات الصلة. 2- إجراء الأبحاث ونشر الكتب والدراسات المتعلقة بالحريات الأساسية وحقوق الإنسان في سورية، على أسس البحث العلمي والتحقق الميداني. 3- إصدار التقارير بأنواعها والقيام بالحملات الإنسانية وعقد الندوات والمقابلات للتعريف بقضايا حقوق وواجبات الإنسان في سورية. 4- نشر الوعي وثقافة حقوق الإنسان والحريات العامة في المجتمع السوري، وتشجيعهم على المطالبة بحقوقهم الإنسانية والحريات العامة حتى تحصل التغييرات التي تكفل هذه الحقوق بالوسائل السلمية وطبقا للدستور السوري . 5- تلتزم اللجنة السورية لحقوق الإنسان بمبدأ التعاون مع الهيئات والمنظمات والمراكز والجمعيات غير الحكومية، المتخصصة في الدفاع عن حقوق الإنسان، مع الاحتفاظ بالاستقلالية الكاملة في عمل اللجنة. 6- توثيق وارشفة الاعتداآت الارهابية التي تحصل على الارض السورية . 7- كشف الجهات المزيفة التي تتلطى بستار لجان او منظمات حقوق الانسان. و نظراً للمهام الكبيرة الملقاة على عاتق ممثلية حقوق و واجبات الإنسان، ونظراً لتطلعات المنظمات الحقوقية المهتمة بحريات الإنسان الإقليمية والدولية، وكذا آمال المواطن السوري في هذه ممثلية .. فإن هذه الأخيرة بحاجة الى الانخراط وبالسرعة المطلوبة في العمل المؤسس والقائم على نهج وخطة واضحين. لا يمكن أن تتحقق الأهداف من تشكيل ممثلية للحقوق و الواجبات ، والتي ذكرت في مؤتمر تأسيسها، ما لم تكن هنالك خطة استراتيجية وأهداف واضحة وواقعية يمكن تحقيقها. تأكيد الممثلية الوطنية لحقوق و واجبات الإنسان، على ضرورة وضع خطة وطنية للحقوق و للواجبات يتم من خلالها رسم الملامح المستقبلية، وكان لافتاً ومهماً، خاصة وأنه وضع الأسس لأولويات المرحلة المقبلة كنشر ثقافة حقوق و واجبات الإنسان والتعريف بها بصفتها الضامن الأول لتمكين المواطنين من تحصيل والدفاع عن حقوقهم والتعرف على لواجباتهم. ونظراً لضرورة إثراء الرأي العام السوري وإشراكه في التفكير والتنظير لعمل الممثلية حقوق و واجبات ، والتزاماً بمبدأ الشفافية بقدر الإمكان، رأينا أن نفكر بصوت مسموع بشأن وضع تصور أولي لاستراتيجية وطنية لحقوق و واجبات الإنسان، يمكن العمل عليها من أجل إنجازها. إن ما نقترحه هنا مجرد أفكار للبناء عليها والحوار حولها نظراً للحاجة الى تلك الخطة والى الحاجة الى آراء أصحاب الرأي و الاهتمام بالشأن الحقوقي ، وتداول النقاش معهم علناً بشأنها
ممثلية حقوق الانسان
هل انت مهتم بالإعلام ---------------- هل تود ان تكون اعلاميا لامعا
مواقعنا
المواضيع الأخيرة
» شهداء الجيش العربي السوري
الثلاثاء مايو 01, 2012 11:11 am من طرف علي اسمندر

» الشهداء المدنيين اللذين قضوا في العمليات الارهابية في سورية
الثلاثاء مايو 01, 2012 10:58 am من طرف علي اسمندر

» هل انت اعلامي
الأحد فبراير 05, 2012 9:59 pm من طرف tajamo3

» الحرب القذرة
الخميس نوفمبر 17, 2011 10:02 pm من طرف tajamo3

» هل الحب جريمة
الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 4:57 am من طرف زائر

» مستقبل جماعة الإخوان المسلمين
السبت نوفمبر 05, 2011 9:23 pm من طرف علي اسمندر

» سكن سوريا واكل فيها وشرب مائها ورمى حجرة بالماء قذر من العراق اسمه جواد البشيتي
الجمعة نوفمبر 04, 2011 5:14 pm من طرف ميثّاق

» الانسحاب الأمريكي .. ولعبة الأقاليم -هم أسباب تفوق معسكر معاوية على جيش الإمام علي (ع )، هي الطريقة التي يتم بها اتخاذ القرارات،
الجمعة نوفمبر 04, 2011 4:51 pm من طرف ميثّاق

» اتوبور العمل اللاعنفي
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 8:34 pm من طرف علي اسمندر

» أوتبور مالها وما عليها في استنهاض الشعوب العربية
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 7:53 pm من طرف علي اسمندر

» أوتبور منظمة لعبت بالشعوب العربية لكن ابى السوريين الا ان يكونوا اكثر قوة من كل قوى العالم
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 7:35 pm من طرف علي اسمندر

» دور الفكر الإبداعي في بناء وتحسين أداء المنظمات المعاصرة
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 6:40 pm من طرف علي اسمندر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 25 بتاريخ الأحد أكتوبر 28, 2012 6:50 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 جوهر الفلسفة الماركسية اللينينية ،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tajamo3
Admin


عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 26/08/2011

مُساهمةموضوع: جوهر الفلسفة الماركسية اللينينية ،   الأحد سبتمبر 25, 2011 2:34 pm


# هذا المقال هو النظر في جوهر الفلسفة الماركسية اللينينية ، افتراضاته المركزية والمشاكل ، ودوره التاريخي وأهمية في العالم المعقد اليوم.
نحن نشهد ، والمشاركة في ، والتغيرات الهائلة ، والتغيرات التي تؤثر على أسس الوجود الإنساني ، التي رسمها في العملية الثورية الشعوب الذين واحدا تلو الآخر وتحرير أنفسهم من قرون من الظلم الاجتماعي والوطني ، وتحقيق مستويات عالية من الوطنية والطبقة وعيه. هذه التغيرات الثورية في المجتمع تتحرك في الخطوة مع اكتشافات أكثر تواترا والتقاط الأنفاس ، في مختلف مجالات العلوم والتكنولوجيا. لقد أصبح العلم المعاصر قوة قوية ومباشرة في الإنتاج وتحويل حفزت في الحياة ثورة علمية وتكنولوجية كبيرة.
ويجري بناء المجتمع الاشتراكي ، خال من استغلال الإنسان لأخيه الإنسان ، وفقا لنظرية علمية بحتة الاجتماعية الماركسية اللينينية ، الذي هو الأساس الفلسفي المادي الجدلي. الفلسفة الماركسية اللينينية وطوال تاريخها كانت لا ينفصم ومتصلة بشكل علني مع النضال الثوري للطبقة العاملة ، لجميع الأشخاص الذين يعملون من أجل الفكرية والاجتماعية والتحرر الوطني في هذا المعنى هو فلسفة المرتكبة. كانت فلسفة ماركس نقطة تحول في تطور الفكر الفلسفي العالمي. وكان الابتكار الكبير لجعل الفلسفة في العلوم ، لإعادة تشكيل الغرض جدا من المعرفة الفلسفية ، والتي كما أنها ترسخ ليس فقط بل ساعدت شرح لتحويل العالم. الفلسفة الماركسية ، كما وضعها لينين ، لديه شيء من النزاهة مزورة من قطعة واحدة من الفولاذ. فهو متناغم ، ونظام ثابت من وجهات النظر حول طبيعة مادية ، والمجتمع والعقل ، وعلى القوانين العامة لتنميتها.
تم تشكيل هذا النظام من قبل تعميم أعظم إنجازات الفكر الإنساني وممارسة نضال الطبقات المضطهدة "الثورية ضد مضطهديهم كأداة فعالة لترسيخ المثل العليا التي كانت تطمح الإنسانية على مر العصور.
كانت قد وضعت الأسس التي كارل ماركس كبير المفكرين وفريدريك انجلز. فمن هم الذين وضعت المقترحات الأساسية للنظرية التي كانت لتصبح راية النضال من أجل الاشتراكية ، من أجل الإنسانية الحقيقية ، من أجل التطور الحر لكل فرد شرطا للنمو الحر لجميع أفراد المجتمع.
في الظروف التاريخية الجديدة ، عندما دخلت الرأسمالية مرحلة الامبريالية ، واستمر هذا الانجاز العلمي من مؤسسي الماركسية لينين ، الذي ينطلق من مبادئ خلاقة من نظريتهم ، تحليل العمليات غير معروف حتى الآن ، ولفت استنتاجات عامة بشأن مستقبلهم بطبيعة الحال ، وبالتالي يرسم الطريق الى المستقبل. وأشار لينين العمل مرحلة جديدة في تطور الفلسفة الماركسية بوصفها نظرية تعيش إلى الأبد والإبداعية.
نبدأ بــــ الفلسفة الماركسية اللينينية ، على الرغم من الحزبية أساسا ، ملتزمة ، هو في الوقت نفسه الهدف باستمرار. الذاتية ، التطوع و الدوغمائية هي غريبة تماما عليه. وتستند مقترحات بشأن تحليل القوانين الموضوعية للتنمية العالمية ، وجوهر الديالكتيك والعمليات الاجتماعية. وهو يدافع عن القيم الإنسانية العليا في مصلحة القوى التقدمية. الذي لا يقهر استنتاجاته ضمنا في مجال التنمية الاجتماعية الهدف. وقد حاول خصوم الشيوعية أيديولوجية تعبر عن مصالح الطبقة البرجوازية ، لتشويه سمعة الماركسية اللينينية فلسفة بتقديمها بوصفها نظرية عفا عليها الزمن ، التحجر الفكري وعاجزة بالتالي يزعم عندما تواجه المشاكل الحاسمة التي تواجه الإنسان المعاصر. في التحليل النهائي هي دبرت هذه الهجمات لكسب مساحة لعرض الرجعية العالم تبرير والدفاع عن العالم من الرأسمالية. كثير من المنظرين لها ، ومع ذلك ، نعترف بأن يجبرون على معركة مع عدو مسلح مع واحدة من أعظم فلسفات العالم ، والمستمدة من مصادر أعمق من الحياة المعاصرة والفكر. اليوم ، عندما النضال من أجل الديمقراطية والاشتراكية ، من أجل التعايش السلمي بين الانظمة الاجتماعية المختلفة يقف في طليعة المواجهة بين الإيديولوجيات لا يمكن التوفيق بينها ، والتمكن من وجهة النظر العلمية في العالم ليساعدنا على فهم العمليات المعقدة والمتناقضة التي وتهز العالم المعاصر ، والتي بدونها لا يمكن أن المشاكل الأساسية التي تواجه البشرية تصور عملي يمكن التغلب عليها.
أهمية الفلسفة الماركسية اللينينية مزيد من الزيادات في الحالة التي يكون فيها للتهديد وجود الرجل ، الجنس البشري ككل ، من كل حضارة. أعلن المؤتمر 26 للحزب الشيوعي "، للحفاظ على السلام ليس مهمة أكثر أهمية الآن على الصعيد الدولي لحزبنا ، لشعبنا ، وبالنسبة لهذه المسألة ، لجميع شعوب العالم". [1] للكونغرس وضع برنامج ملموس للدفاع عن السلام ، الذي أعرب عن الاحتياجات الأساسية للتنمية الاجتماعية المعاصرة ، والتي يمكن أن تتحقق إلا على أساس التطبيق الخلاق وتطوير مبادئ النظرية الماركسية اللينينية وفلسفتها من قبل الشيوعيين والعمال "الأحزاب وجميع القوى التقدمية.
في مختلف المحافل الدولية ، في الحوارات الصريحة بين ممثلي مختلف مجالات المعرفة والاتجاهات في دعاة فلسفة المادية الجدلية أتكلم من الواضح أن مواقف أكثر فائدة عند مناقشة المشاكل الأساسية العلمية والاجتماعية ، والمشكلات العالمية للنضال من أجل السلام ومن أجل التغلب على الإيكولوجية ، والطاقة ، والأزمات الديموغرافية وغيرها التي تهدد البشرية.
طرق واقعية وسيلة لإقامة نظام اجتماعي عادل كشفت عنها الفلسفة الماركسية اللينينية جعلها فلسفة إنسانية عميقة. فإنه يرفع من كرامة وحقوق الانسان ، وتكشف الظروف الموضوعية ، وطرق والعوامل التي يجب النظر فيها لتحقيق التحرر الاجتماعي وله من جميع النواحي ، والتنمية المتناغمة. وهو يدافع عن المثل الإنسانية ، ويقدم الأدلة النظرية لنضال الشعوب من أجل السلام والتعايش السلمي بين الانظمة الاجتماعية المختلفة.
هذا الكتاب هو محاولة لشرح المبادئ الأساسية والأفكار لهذه الفلسفة في شكل مضغوط. مداه يشمل الفلسفة والفن ، والرجل وجوده في العالم ، وقوة العقل البشري الخلاق ، والرجل والثقافة وغيرها من المشاكل الكثيرة التي لم يتم النظر عادة في دورات مماثلة في الفلسفة الماركسية اللينينية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://misaq.arabepro.com
 
جوهر الفلسفة الماركسية اللينينية ،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ممثلية حقوق الإنسان :: مدارج :: جـــــــــــــــــــدل الآن :: فلسفات عصرية-
انتقل الى: