ممثلية حقوق الإنسان

- الإرهاب هو الأعمال التي من طبيعتها أن تثير لدى شخص ما الإحساس بالخوف من خطر ما بأي صورة . 2- الإرهاب يكمن في تخويف الناس بمساعدة أعمال العنف . 3- الإرهاب هو الاستعمال العمدي والمنتظم لوسائل من طبيعتها إثارة الرعب بقصد تحقيق أهداف معينة . 4- الإرهاب عمل
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
تعريف بالممثليه: ممثلية سورية لحقوق الإنسان هيئة حقوقية إنسانية مستقلة ومحايدة، تعنى أساساً بالدفاع عن الحريات العامة وحقوق الإنسان السوري من خلال وسائل عديدة تتضمن: 1- كشف الانتهاكات والتعديات على حقوق الإنسان السوري والحريات الأساسية في سورية، ونشرها في وسائل الإعلام، ومخاطبة من يهمه الأمر، ومتابعتها لدى الجهات ذات الصلة. 2- إجراء الأبحاث ونشر الكتب والدراسات المتعلقة بالحريات الأساسية وحقوق الإنسان في سورية، على أسس البحث العلمي والتحقق الميداني. 3- إصدار التقارير بأنواعها والقيام بالحملات الإنسانية وعقد الندوات والمقابلات للتعريف بقضايا حقوق وواجبات الإنسان في سورية. 4- نشر الوعي وثقافة حقوق الإنسان والحريات العامة في المجتمع السوري، وتشجيعهم على المطالبة بحقوقهم الإنسانية والحريات العامة حتى تحصل التغييرات التي تكفل هذه الحقوق بالوسائل السلمية وطبقا للدستور السوري . 5- تلتزم اللجنة السورية لحقوق الإنسان بمبدأ التعاون مع الهيئات والمنظمات والمراكز والجمعيات غير الحكومية، المتخصصة في الدفاع عن حقوق الإنسان، مع الاحتفاظ بالاستقلالية الكاملة في عمل اللجنة. 6- توثيق وارشفة الاعتداآت الارهابية التي تحصل على الارض السورية . 7- كشف الجهات المزيفة التي تتلطى بستار لجان او منظمات حقوق الانسان. و نظراً للمهام الكبيرة الملقاة على عاتق ممثلية حقوق و واجبات الإنسان، ونظراً لتطلعات المنظمات الحقوقية المهتمة بحريات الإنسان الإقليمية والدولية، وكذا آمال المواطن السوري في هذه ممثلية .. فإن هذه الأخيرة بحاجة الى الانخراط وبالسرعة المطلوبة في العمل المؤسس والقائم على نهج وخطة واضحين. لا يمكن أن تتحقق الأهداف من تشكيل ممثلية للحقوق و الواجبات ، والتي ذكرت في مؤتمر تأسيسها، ما لم تكن هنالك خطة استراتيجية وأهداف واضحة وواقعية يمكن تحقيقها. تأكيد الممثلية الوطنية لحقوق و واجبات الإنسان، على ضرورة وضع خطة وطنية للحقوق و للواجبات يتم من خلالها رسم الملامح المستقبلية، وكان لافتاً ومهماً، خاصة وأنه وضع الأسس لأولويات المرحلة المقبلة كنشر ثقافة حقوق و واجبات الإنسان والتعريف بها بصفتها الضامن الأول لتمكين المواطنين من تحصيل والدفاع عن حقوقهم والتعرف على لواجباتهم. ونظراً لضرورة إثراء الرأي العام السوري وإشراكه في التفكير والتنظير لعمل الممثلية حقوق و واجبات ، والتزاماً بمبدأ الشفافية بقدر الإمكان، رأينا أن نفكر بصوت مسموع بشأن وضع تصور أولي لاستراتيجية وطنية لحقوق و واجبات الإنسان، يمكن العمل عليها من أجل إنجازها. إن ما نقترحه هنا مجرد أفكار للبناء عليها والحوار حولها نظراً للحاجة الى تلك الخطة والى الحاجة الى آراء أصحاب الرأي و الاهتمام بالشأن الحقوقي ، وتداول النقاش معهم علناً بشأنها
ممثلية حقوق الانسان
هل انت مهتم بالإعلام ---------------- هل تود ان تكون اعلاميا لامعا
مواقعنا
المواضيع الأخيرة
» شهداء الجيش العربي السوري
الثلاثاء مايو 01, 2012 11:11 am من طرف علي اسمندر

» الشهداء المدنيين اللذين قضوا في العمليات الارهابية في سورية
الثلاثاء مايو 01, 2012 10:58 am من طرف علي اسمندر

» هل انت اعلامي
الأحد فبراير 05, 2012 9:59 pm من طرف tajamo3

» الحرب القذرة
الخميس نوفمبر 17, 2011 10:02 pm من طرف tajamo3

» هل الحب جريمة
الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 4:57 am من طرف زائر

» مستقبل جماعة الإخوان المسلمين
السبت نوفمبر 05, 2011 9:23 pm من طرف علي اسمندر

» سكن سوريا واكل فيها وشرب مائها ورمى حجرة بالماء قذر من العراق اسمه جواد البشيتي
الجمعة نوفمبر 04, 2011 5:14 pm من طرف ميثّاق

» الانسحاب الأمريكي .. ولعبة الأقاليم -هم أسباب تفوق معسكر معاوية على جيش الإمام علي (ع )، هي الطريقة التي يتم بها اتخاذ القرارات،
الجمعة نوفمبر 04, 2011 4:51 pm من طرف ميثّاق

» اتوبور العمل اللاعنفي
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 8:34 pm من طرف علي اسمندر

» أوتبور مالها وما عليها في استنهاض الشعوب العربية
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 7:53 pm من طرف علي اسمندر

» أوتبور منظمة لعبت بالشعوب العربية لكن ابى السوريين الا ان يكونوا اكثر قوة من كل قوى العالم
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 7:35 pm من طرف علي اسمندر

» دور الفكر الإبداعي في بناء وتحسين أداء المنظمات المعاصرة
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 6:40 pm من طرف علي اسمندر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 25 بتاريخ الأحد أكتوبر 28, 2012 6:50 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

  الإعلآمْ الثقـافي .. في الصّحآفة المكتـوبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tajamo3
Admin


عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 26/08/2011

مُساهمةموضوع: الإعلآمْ الثقـافي .. في الصّحآفة المكتـوبة   الأحد سبتمبر 25, 2011 2:31 pm




إذا كان الإعلام واقعيا من وظائفه تزويد الناس بأكبر قـدْر من المعلومات الصحيحة، أو الحقائق الواضحة، حيث يعتمد على التنوير، والتثقيف، ونشر الأخبار، والمعلومات الصادقة التي تنساب إلى عقول الناس، وترفع من مستواهم، وتنشر تعاونهم من أجل المصلحة العامة، فهو في هذه الحالات يخاطب العقول، لا الغرائز أو هكذا يجب أن يكون؛ فإن الإعلام الثقافي يحتلّ حيّزًا هامًّا في مجال العمل الإعلامي، «وتتمثل هذه الأهمية في كونه الوسيلة الفعالة لخلق جسور بين الكتاب والأدباء عامة، وبين القراء قصد توفير جو ثقافي صحي يساهم في دفع الحركة الثقافية نحو التقدم، والتواصل، والمشاركة في بلورة الرؤية الخلاقة الهادفة إلى ضمان نمو العمل الثقافي والتحامه بالإنسان،والمرحلة بكل امتداداتها الإستراتجية، والتاريخية، والمصيرية.»
إعلام يعالج مستجدّات الحياة الثقافية

الإعلام الثقافي المتخصِّص هو الإعلام الذي يعالج الأحداث والظواهر والتطورات الحاصلة في الحياة الثقافية، ويتوجه أساساً إلى جمهور نوعي مَعْني ومهتم بالشأن الثقافي. يظهر الإعلام الثقافي في مرحلة معينة من تطور الحياة الثقافية، ويسعى لمواكبة هذه الحياة، والتفاعل معها، كما أن الإعلام الثقافي يعكس مستوى تطور، ونضج الحياة الثقافية ذاتها.[2]

ثم إن مجال الإعلام الثقافي المتخصِّص هو رصْد وعرض، وتحليل، ونقد النتاج الثقافي يكل مكوّناته؛ ذاك أن المفهوم العلمي للثقافة واسع وعريض، إذ الثقافة تعني كل ما أضافه الإنسان إلى الطبيعة من فكر، وعلم، وإبداع، وإنشاء في كل مناحي الحياة الإنسانية… الخ. ولكن المفهوم الأكثر استخداماً وانتشاراً، يكاد يقصر الثقافة على فعاليات محدِّدة مثل الفكر، والأدب، والفن، والمسرح، والسينما، والموسيقى.‏

ومن هنا فإن المنتوج الثقافي بكل صوره وأشكاله يتداخل مع الإعلام في ترابط وثيق، وتداخل مستمرٍّ، ذلك أن هذا المنتوج يفترض أن يجد الدعم من وسائل الإعلام في الترويج له، وتوسيع دائرة المتلقّين والمستفيدين منه ممّا يسمح بحركية ثقافية إعلامية، ونهوض متوازٍ لكليهما لترابط بنيتهما التحتية.
الإعلام ليس أداة للترويج والتواصل فحسب

إن مصطلح الثقافة الذي يشير إلى كل ما أنتجه البشر من أفكار، وتصوّرات، وعادات، ونُظُم اجتماعية وسياسية، ومدلولات اقتصادية، وفعاليات أدبية فنية هو في الواقع وثيق الصلة بفعل التواصل بين الأفراد، وبين الجماعات المختلفة،وبين الأمم والحضارات في عصرنا هذا؛ إذْ أن الإعلام ليس أداة للتواصل والترويج فحسب، وإنما شريك حقيقي في تكوين الأدوات الفكرية، والمفاهيم والمنظومات، والقيم الفاعلة في إطار الثقافة وانتشارها، بل إن الإعلام يكون مساهمًا، فاعلاً في توليد الثقافة، ونشْر المعرفة، وإدخالهما ضمْن آليات الوعي الفردي، والجمعي لمصلحة التغيير، والمساهمة في التقدم الحضاري.

إن مصطلح الإعلام الثقافي يُقصد به رصْد ما يعتور الساحة الثقافية من نشاطات ثقافية وتبليغها للمتلقّي عن طريق الوسائط الإعلامية المعروفة والمتواجدة كالراديو، والتلفاز، والنت، والهاتف الجوّال،والمجلات، والصحافة المكتوبة..فالهدف الأساس من الإعلام الثقافي هو توصيل المعرفة إلى المتلقّي؛ حيث الثقافة والإعلام هدفهما بالكاد واحد، هو مخاطبة الناس، والاتصال بهم عن طريق الصورة، وعن طريق الصحيفة الورقية، وعن طريق الصحيفة الإلكترونية، وكذا عن طريق الصوت، كل ذلك وفْق الوسيلة المتاحة، أو التي يختارها المتلقّي بمحض إرادته، إذْ لا ثقافة بدون إبلاغ وتعبير، وإلفات نظر عن محتواها، ولا إعلاما جيّدا دون ثقافة تؤازره، وتشدّ من أزْره، علمًا أن وسائل الإعلام وبخاصة في أيامنا هذه بقدْر ما هي وسيلة للتبليغ، والتنوير، فإنها وسيلة هامة للتثاقف، وتلاقح الأفكار، والتواصل بين الأمم والحضارات شرقا وغربا، وتقريب المسافات بينها.
هل يوجد إعلام ثقافي ببلادنا؟

لو نكتفي بالحديث عن الصحافة المكتوبة ونغضّ الطرْف عن الوسائط الأخرى في بلادنا، ونقوم بعملية مسْحٍ شاملة للصحف اليومية، والأسبوعية كي نحدد بدقّة ماهية الصحف التي تُعطي أهمية للمنتوج الثقافي، من ناحية وعمّا إذا كانت هناك صحف ما قد خصصت ملحقًا ثقافيا أسبوعيا لذلك.

واقعيا أصابع الاتهام موجهة لهذه الصحافة المكتوبة سيّما المعروفة ذات السحب المرتفع التي إن اكتفت بالخبر المقتضب لعملٍ ثقافي، أو الإشارة لإصدار حديث فإن الأمر لا يتعدّى الإشارة السريعة التي لا تشبع القارئ، ولا تقنعه بما يحفّزه كي يتفاعل مع الحدث الثقافي، أو الإصدار ممّا يجعله يتوجه إلى التظاهرة الثقافية، أو يتحمّس لاقتناء الإصدار.

ما نلاحظه في ساحتنا الإعلامية أن الصحف التي تتفاعل مع الأحداث الثقافية، من خلال إهدائها للقارئ المتلقي أسبوعيا ملفًا ثقافيا، ولتكن التسمية ما تكون قد تكون "الدفتر الثقافي" أو "الموعد الأدبي" أو "الأثر" أو…هي في مجملها لا تتعدّى أصابع اليد، حقيقة ما يدعّم هذه الملفّات القليلة أن من يشرفون عليها معروفون بحركيتهم الثقافية، وتواجدهم على الساحة عمليا وإبداعيا، كما أنها هناك مبادرات جيّدة جداً قامت بها صحيفتان إذْ أصدرت كلاهما ليس ملحقا ثقافيا أدبيا كما قامت به بعض الصحف وهي قليلة، إذ تمكّنت هاتان الصحيفتان وبحرفية وتميّز من إصدار صحيفة ثقاقية متميّزة جدا: "المشهد الثقافي" و"الأحرار الثقافي"، وقد سارعت الأقلام الجزائرية المعروفة، والتي أسست للثقافة الجزائرية المعاصرة، ولا تزال لتغذيتهما بمواضيع جيدة، واستبشر المثقفون خيرا يهذا الإنجاز، إلاّ أن المبادرة توقفت بعد صدور أعداد قليلة، ووُئـــد المشروع مبكرا.
الإعلام الثقافي بين النخبوية والجماهيرية

كما تناول المشاركون موضوع“الإعلام الثقافي بين النخبوية والجماهيرية: البحث عن الخصوصية”، وفي هذا الإطار قدمت الإعلامية اللبنانية “سوسن الأبطح” مداخلة حول الإعلام الثقافي العربي، وأهم المراحل التي مرّ بها بداية من مرحلة الخمسينات إلى غاية السبعينات، وحفُـلت هذه المرحلة بكُـتابٍ كبار على غرار جبران خليل جبران، وتوفيق حسن وغيرهم، ووصفت الأبطح تجربة الإعلام الثقافي في لبنان بالرائدة والمتميزة.

وقدم الناقد المغربي “رشيد ادرسي” في ورقته، لمحة وجيزة عن واقع الصحافة الثقافية بالمغرب، وأشار إلى أنها لا تختلف كثيرا عن مثيلاتها في البلدان العربية الأخرى، مركّزا على بعض ملاحق الصحافة الثقافية في الستينات والسبعينات التي خلقت نوعا من التألق والتأثير لفترة معينة، ودعا المتحدث الدول العربية إلى العمل على تأسيس إعلام ثقافي حقيقي [4] كما قدم الإعلامي والكاتب “حميد قرين” بعض الأسباب التي أدت إلى ركود الصحافة الثقافية في الجزائر، من ضمنها قلة الفضاءات الثقافية إلى جانب القطيعة بين النُخب، وغياب الاتصال بين الصحافة الثقافية والجامعة.

ويُعـدّ منتدى الإعلام الثقافي الذي تأسس حديثا برعاية الديوان الوطني للثقافة والإعلام، فضاء جديدا يتم من خلاله طرح العديد من القضايا والمواضيع المرتبطة بالمشهد الثقافي، كما سيسعى المنتدى خلال برنامجه المسطر إلى إقامة دورات تكوينية لفائدة الصحفيين العاملين في المجال الثقافي.

ويهدف هذا المنتدى الثقافي أيضًا حسْـب ما جاء في كلمة الشاعر سعيد حمودي الذي يرأس هذا المنتدى، وصف المبادرين بتأسيس هذا المنبر الثقافي إلى” المساهمة في الرفع من سقف المنافسة على الجودة والاحتراف والإبداع، ويأتي هذا المنتدى حسب المتدخل “ليلقي حجرا في المياه الراكدة ساعيا إلى التأسيس في البدء بحثا عن الاستمرارية الكفيلة بإنجاح المشاريع الكبرى في هذا الزمن المتعولم العاصف بالهويات الفاتك بالشعوب ومقدراتها. “

لعلّ مثل هذه الدعوات تحرّك السواكن، وتضع هذه الصفحات ضمْن السياق الصحيح، وتخرجها من دائرتها النمطية، السطحية، الشلّية نحو تفاعل أكثر مع الحركية الثقافية التي تمور بها الساحة الجزائرية، وهي كثيرة، ومتابعة هذه الحركية، ورصْد الحدث الثقافي بكل تجلياته، كأحد الصور المعرفية الجمالية التنويرية، وتأسيس تقاليد إبداعية قارّة ذات عراقة لا تنطفئ بذهاب الأشخاص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://misaq.arabepro.com
 
الإعلآمْ الثقـافي .. في الصّحآفة المكتـوبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ممثلية حقوق الإنسان :: مدارج :: دراســــــــات وأبحاث إعــــــــــــلامية :: دراسات جيوسياسية :: خيارات حرجة وتحديّات مُحتملة-
انتقل الى: